فوج الصراط الكشفي

مرحبا بك يا :زائر ماكي-تليد ...ان شاء الله تسعد بصحبتنا و نسعد بمساهماتك
 
الرئيسيةigli08مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتسجيل
اعلان هام  : تعلن ادارة منتدى فوج الصراط الكشفي انها تمكنت بفضل الله من شراء مساحة خاصة بالمنتدى و ضومين خاص بها ايضا ..من اجل تطبيق استراتجيتها التوسعية في توفير اعلام هادف و نقي ..و هذا عبر الرابط التالي : www.igli08.com

شاطر | 
 

 مفهوم المجتمع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mahdjoub
العضو الممتاز جدا
العضو الممتاز جدا
avatar

المهمة الكشفية : كشاف
ذكر المشاركات : 462
تاريخ الميلاد : 07/09/1995
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

مُساهمةموضوع: مفهوم المجتمع   الجمعة 17 أبريل 2009, 14:46

يجدر بنا قبل أن نبدأ في بيان أسس بناء المجتمع الإسلامي وسماته، أن نوضح مفهوم المجتمع المسلم، حيث نقوم بتعريف المجتمع في اللغة، ثم نعرض التعريفات التي ذكرها علماء الاجتماع لمصطلح "المجتمع" في العصر الحديث، ثم نقوم ببان مفهوم المجتمع المسلم من منظور إسلامي، ولكن نبدأ الحديث بتعريف بعض المفردات التي لها صلة بمصطلح "المجتمع" وهي لفظ الأمة والقوم والجماعة والحزب والطائفة والرهط.
أسس بناء المجتمع وعناية الإسلام بها
لا بد لكل مجتمع من أسس يبنى عليها، وتكاد تكون هذه الأسس مشتركة بين المجتمعات كلها، والمجتمع الإسلامي مثل غيره من المجتمعات لديه أسس عامة قام عليها ونشأ، وسنتعرض في هذا الموضوع لهذه الأسس والتي على رأسها الإنسان، فنتعرف على أوجه العناية به، وكيفية إعداده وتهيئته لكي يكون خليفة في الأرض منذ مرحلة الخلق والتكوين إلى حين إنزال الشريعة الإسلامية عليه، ثم ننتقل بعدها إلى الأساس الثاني وهو الروابط الاجتماعية بين أفراد المجتمع المسلم وعلى رأس هذه الروابط رابطة العقيدة الإسلامية وما يتعلق بها من تشريعات وهدايات. أما الأساس الثالث فسيجري الحديث فيه عن نظام الضبط الاجتماعي الذي استخدمه الإسلام في زرع التألف بين قلوب أفراد المجتمع و بث المحبة بينهم وزرع روح التسامح، حيث جعل انتشار المحبة بين الأفراد علامة على تحقق الإيمان ورتب على ذلك دخول الجنة، كذلك رغب الإسلام أبناءه في العناية بقضايا المجتمع وحاجات أفراده، وستكون خاتمة الموضوع الحديث عن الأرض التي تعد الأساس الخامس الذي يبنى عليه المجتمع الإسلامي.
سمات المجتمع الإسلامي
لقد تميز المجتمع الإسلامي عن غيره من المجتمعات بعدد من السمات جعلته بحق مجتمعاً فريداً لم تعرف البشرية مجتمعاً مثله جمع في ثناياه هذه السمات الحميدة، ليكون أنموذجاً يرتجى، ومثالاً يحتذى عند العقلاء من بني البشر، وسنتناول في هذا الموضوع أهم سمات المجتمع الإسلامي وأولاها: أنه مجتمع ملتزم بشرعه في كل تصرفاته، وثانيها: أنه مجتمع جاد في كل أعماله، ولهذه الجدية مظهرين: العلم النافع، والعمل الصالح، وثالثها: أنه مجتمع متسامح مع أتباعه، ومع غير أتباعه، ورابعها: أنه مجتمع آمن، لأنه آمن بمولاه فآمنه في دنياه وآخرته.
أسباب تقوية الروابط الاجتماعية
سبق الحديث عن الروابط الاجتماعية باعتبارها واحدة من الأسس التي يبنى عليها المجتمع الإسلامي، ولقد حرص الشارع الحكيم على تقوية هذه الروابط حتى لا يخبو نورها ولا يضعف دورها، لذا سنتناول في هذا الموضوع أهم التشريعات التي شرعها الإسلام في سبيل تقوية الروابط الاجتماعية بين أفراد المجتمع الإسلامي. ومن أهم هذه التشريعات، تشريع صلاة الجماعة والجمعة والعيدين والجنازة، وتشريعه للواجبات الاجتماعية الخاصة التي تشمل بر الوالدين، وصلة الأرحام، والإحسان إلى الجيران، كما سنتحدث عن دعوة الإسلام إلى أسباب التآلف الاجتماعي العام، والتي تضمنت الدعوة إلى إفشاء السلام، وتوقير الكبار والعطف على الصغار، فضلاً عن أمور أخرى تعمل على تقوية التآلف الاجتماعي. وسننتقل بعدها لتناول الأخلاق الفاضلة التي دعا إليها الإسلام، وعلى رأسها الصدق والحياء والبشاشة وطلاقة الوجه والمدارة، فضلاً عن أخلاق أخرى دعا إليها الإسلام، وأخلاق أخرى حذر منها. نرجع بعدها للحديث عن تشريع الإسلام للتكافل الاجتماعي من خلال تشريعه لفريضة الزكاة، وزكاة الفطر، والنفقات الواجبة، والواجبات المالية التكافلية، فضلاً عن تشريعه للصدقات التطوعية، وفي نهاية المطاف سنتحدث عن دعوة الإسلام إلى الحوار والجدال بالتي هي أحسن.
أهم المشكلات الاجتماعية وسبل الوقاية منها وعلاجها
بعد أن تعرفت على أسباب تقوية الروابط الاجتماعية، ننتقل بك إلى الموضوع التالي آلا وهو أهم المشكلات الاجتماعية التي تواجه المسلمين في هذا العصر وسبل الوقاية منها وعلاجها، وسيتم التركيز على عدة مشكلات اجتماعية على رأسها انحراف الشباب، حيث سيتم الحديث عن الانحراف الفكري والانحراف السلوكي للشباب، يلي ذلك التعرض لمشكلة انتشار وسائل الإعلام المضللة، من خلال الحديث عن مفهوم الإعلام الصحيح، وأنواع وسائل الإعلام، والآثار السلبية لتلك الوسائل، وطرق حماية أنفسنا من تلك الآثار، أما ثالث هذه المشاكل فسيتناول ضعف صلة كثير من الشباب بعلماء الإسلام، لننتقل بعدها إلى المشكلة الرابعة ألا وهي انتشار الفواحش الأخلاقية، وعلى رأسها الزنا، واللواط، والقذف، والاختلاط. وخامس المشاكل الاجتماعية سيتناول مخاطر المخدرات والمسكرات والدخان، والآثار الخطيرة المترتبة على تعاطي هذه السموم، و ستكون الرشوة وأثرها في إفساد العلاقات الاجتماعية أخر مشكلة اجتماعية يتم التعرض لها. وفي نهاية المطاف سيتم تناول سبل الوقاية والعلاج من المشكلات الاجتماعية الخطيرة التي تم ذكرها مسبقاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم المجتمع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوج الصراط الكشفي  :: الفضاء العام :: قسم الأسرة و الطفولة-
انتقل الى: