فوج الصراط الكشفي

مرحبا بك يا :زائر ماكي-تليد ...ان شاء الله تسعد بصحبتنا و نسعد بمساهماتك
 
الرئيسيةigli08مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتسجيل
اعلان هام  : تعلن ادارة منتدى فوج الصراط الكشفي انها تمكنت بفضل الله من شراء مساحة خاصة بالمنتدى و ضومين خاص بها ايضا ..من اجل تطبيق استراتجيتها التوسعية في توفير اعلام هادف و نقي ..و هذا عبر الرابط التالي : www.igli08.com

شاطر | 
 

 تداعيات بلا حدود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الهادي بهاب
مشرف
مشرف
avatar

ذكر المشاركات : 1359
تاريخ الميلاد : 20/01/1977
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: تداعيات بلا حدود   الإثنين 08 سبتمبر 2008, 13:07

ذكاء صناعي




من لطائف الحاسب الآلي ومحاسنه أن يعطي مستخدمه فرصة للتراجع عن قراره الذي ينوي اتخاذه، فتخرج له لوحة تقول له :

هل أنت متأكد من رغبتك في هذا ؟





وبذلك يعطي الحاسب للإنسان فرصة التراجع عن خطأ محتمل، وهي صفة نفتقدها نحن البشر، فمع أننا واضعو هذه الصفة الحسنة في جهازنا هذا إلا أننا تنازلنا عنها كي ننتهز فرصة وقوع أحدنا في خطأ ما لنجعله العنوان العريض الذي ينسف كل تأريخه ويبقى وصمة عار إلى الأبد.



من كتاب تداعيات بلا حدود




عدل سابقا من قبل عبد الهادي بهاب في الثلاثاء 09 سبتمبر 2008, 16:39 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.siratigli.yoo7.com
عبد الهادي بهاب
مشرف
مشرف
avatar

ذكر المشاركات : 1359
تاريخ الميلاد : 20/01/1977
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: المعادلة الصعبة   الثلاثاء 09 سبتمبر 2008, 16:38

العملة الصعبة ... في دنيا المغفلين

الابتسامة هي السحر الحلال والكنز المنسي ولا يدري كثير منا أن لو صرفها في سوق الهم لأخرجته إلى ساحل السعادة وقد تنبه بعض الحكماء لذلك فتجده لا يفرط في إبدائها فهي عنده عملة صعبة وإن خرجت منه عفواً سارع إلى إدخالها وعض عليها بأنيابه فتضل تئن من فرط حبه لها، وتتمنى لو تجد فرصة لتقول له كلمة: (إنني نبع لا ينضب.. لا تخف) ولا أظنه سيسمع، لأنه لا يستطيع تحطيم شخصيته القوية ويضيع ثروته القومية في آن وحد.. مسكين! ظنَّ قوة الشخصية بلوحة العبوس التي يرسمها على محياه النضر، وربما زاد أحدهم الطين بلة فلم يبدأ غيره بإلقاء التحية، ليكون هو محط الاحترام... صاحب الشخصية القوية هو الذي يمر دون أن يعير بالاً لأحد فتبتسم الدنيا أمامه تمطره بوابل التحيات، وتعصره القلوب بمشاعر النفور والاشمئزاز، تضع صورته إلى جانب شجرة التفاح المثمرة التي كلما ازداد ثمرها زاد انحناؤها وكأنها تتواضع حياءً، تعلمنا درس السلام مع كل الكائنات. فهل نعطي الابتسامة لنكسب القلب؟!
من كتاب تداعيات بلا حدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.siratigli.yoo7.com
عبد الهادي بهاب
مشرف
مشرف
avatar

ذكر المشاركات : 1359
تاريخ الميلاد : 20/01/1977
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات بلا حدود   الجمعة 12 سبتمبر 2008, 18:56

القلـــم

مع ولادة القلم تولد الحضارة ومن هناك تنطلق مسيرة النمو لدى أي شعب من الشعوب، حتى أن الشعب الذي لا يقرأ يوصم بالتخلف، وهكذا جاءت رسالات السماء، دعوة للعلم ونبذ الجهل،
وهو أول ما خط في الرسالة المحمدية،
{اقرأ باسم ربك الذي خلق *خلق الإنسان من علق * اقرأ وربك الأكرم * الذي علم بالقلم}
ومنذ اليوم الأول الذي بدأ القلم فيه بالكتابة على وجه الأرض ومسيرة الإنسانية آخذة في التقدم العلمي يحثها تراكم الثقافات المختلفة وسلاحها في ذلك هو القلم،
حين نسجل الفكرة على الورق نكون كمن غرس بذرة في الأرض، وحين نطلقها دون تدوين نكون كمن رماها على السطح لا يُدرى هل تأخذ نصيبها من التربة أم تذروها الرياح كيف تشاء،
والبذرة التي غرست في التربة إن وجدت لها الرعاية والاهتمام عندها ستنمو وتنتج لنا ثمراً وكذلك الفكرة حين تأخذ مكانها في التداول والتفاعل، تستمر في النمو إلى أن تصل إلى مرحلة الصيرورة على أرض الواقع.
هل يمكن أن نستثمر الطاقة الكامنة في القلم ؟... هذا ما نأمل..
من كتاب تداعيات بلا حدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.siratigli.yoo7.com
عبد الهادي بهاب
مشرف
مشرف
avatar

ذكر المشاركات : 1359
تاريخ الميلاد : 20/01/1977
تاريخ التسجيل : 04/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: تداعيات بلا حدود   السبت 20 سبتمبر 2008, 18:48

اتخـاذ القرار

لو قلت لك بأننا في مرحلة الشباب نتسرع في اتخاذ القرارات ألا توافقني على ذلك ؟ تذكر كم قرار اتخذته ثم عدلت عنه ثم عدت إليه ثم صممت على تركه، ولا أطلعك على سر إذا قلت لك إنني مررت بهذه المواقف.
وبالطبع فإن الاعتراف بوجود هذه الحالة يدعو للتحفز بعمل الحصانة اللازمة والتنبه عند بروز بعض الأفكار الطارئة
ولكي نتلافى الوقوع في خطأ سرعة اتخاذ القرار ربما يكون من المناسب أن نتعود على الاستشارة ممن لهم خبرة ومعرفة في المجال الذي نريد الخوض فيه، فإلى أن تجد من تستشيره سيمر الوقت وتذهب فورة الحماس ويكون الإنسان بعدها في حالة طبيعية بعيداً عن المؤثرات العاطفية، وبعد أن تستمع لرأي المشير تتضح لك الصورة أكثر من ذي قبل، كما يمكن أن يهدئ المرء نفسه بموافقة مؤقتة بشرط التريث عدة أيام، وذلك حين يجد نفسه في حالة عارمة من الشغف برغبة ما، أي حتى ولو اتخذ القرار يتأخر في التنفيذ وذلك في رغباتنا التي تغزو التفكير بسرعة خاطفة، وأنت جالس أمام التلفاز ترى سيارة جديدة تباع بالأقساط المريحة فتفكر بسرعة في استبدال سيارتك وتلح عليك نفسك في المبادرة وتقول في نفسك لن أرتاح حتى أجدها أمامي، هنا ألا ينفع أن تخادع نفسك وتقول سأقدم بالفعل على هذا العمل بعد ثلاثة أيام فهي لن تفوتني، وفي خلال هذه الفترة ستتضح لك الرؤية وتصلك معلومات عن هذه السيارة وربما كانت سيارتك القديمة أفضل منها و.. و...الخ.
المهم أن الإنسان حين يعرف المرحلة التي يمر بها (الشباب) ويتعرف على خصوصياتها يمكنه أن يعد عدته لمواجهة أخطارها، فهذه الحالة العامة لمرحلة الشباب، وإلا فهناك من لا تأخذه النزوات السريعة ولا يتسرع في اتخاذ القرار. وقليل ما هم.

من كتاب تداعيات بلا حدود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.siratigli.yoo7.com
 
تداعيات بلا حدود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوج الصراط الكشفي  :: الفضاء العام :: قسم الأدب و الثقافة-
انتقل الى: