فوج الصراط الكشفي

مرحبا بك يا :زائر ماكي-تليد ...ان شاء الله تسعد بصحبتنا و نسعد بمساهماتك
 
الرئيسيةigli08مكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتسجيل
اعلان هام  : تعلن ادارة منتدى فوج الصراط الكشفي انها تمكنت بفضل الله من شراء مساحة خاصة بالمنتدى و ضومين خاص بها ايضا ..من اجل تطبيق استراتجيتها التوسعية في توفير اعلام هادف و نقي ..و هذا عبر الرابط التالي : www.igli08.com

شاطر | 
 

 مذكرات زوجتي 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fahd
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

ذكر المشاركات : 1254
تاريخ الميلاد : 12/03/1984
تاريخ التسجيل : 11/10/2008

مُساهمةموضوع: مذكرات زوجتي 1   الخميس 16 أكتوبر 2008, 23:54

( سوف أكتب " دليل أستخدام" MANUAL خاص بزوجتي!)


كنت أردد هذه العبارة أكثر من "التكبير في الآذان" كل يوم، وما

ذاك إلا لثقتي بإني أعرف زوجتي حق المعرفة ، واني مطلع على بواطن

أزرارها ومفاتيحها كما لو كنت أنا من حملها في بطنه تسعة شهور

ورباها وغذاها طفولة ومراهقة وزواجاً إنجاباً! ففي زواجنا الذي

نحتفل بيوبيله البرتقالي هذا العام (اليوبيل البرتقالي خمس سنوات

وأربعة أشهر، وطبعأ أنا الذي ألفتها بكيفي!).. تشاطرنا الحياة

في طبق واحد، وملعقة واحدة، ولولا فوارق الرجولة والأنوثة،

لشاركتها في الملابس!. ومما زاد تقاربنا أن فضيحة حبنا التي أمتدت



من مقاعد الدراسة إلى "لحظة الدخلة" كان لها جليل الأثر في تلاحمنا

وتقاربنا. ودعوني أخبركم بالسر الخطير والذي أدى إلى تقاربنا

بشكل "مهندي نوري": هو حبي الذي لا ينقطع للثرثرة والفضفضة،

ودوري المثمر والأيجابي في ترويج الأشاعات في المجتمع، مما جعلنا –

أنا وهي - كثيري الهذرة (أو الهدرة كما يقول أهل المغرب)والسوالف

بلا توقف، داسين أنوفنا في أخلاق المجتمع!

وفضولي وشغفي بدس الأنف، هو أصل متجذر في عائلتنا من قدم،

فوالدتي – سامحها الله- حرمتني من المدرسة طويلاً لتمتعني بدخول مجالس

الحريم (وليس النساء!، لأن الحريم أكثر إجراماً من النساء)، لأتعلم

أصول القيل والقال وفن الحشرة والسؤال، واليوم أصبح يومي كله

يدور على هذه الهواية، فأقرأ الصحف وأحضر المجالس وأزور كافة

التجمعات الأجتماعية لأنجح في تتبع سقطات الناس ومعرفة ما اكلوا و

ما شربوا وكم مرة مارسوا العادة ×××(حذفه الرقيب)...! واليوم

إذا ما أراد أحدهم أن ينشر سراً في المجتمع، فما عليه إلا أن يوشوش

في اذني ويحلفني باغلظ الايمان أن لا أقول لأحد... وفي ساعات قليلة

ستعرف خادمتكم السيلانية عن الخبر!! ولهذا يسمونني – بكل فخر – ]وفي

ذات يوم بينما أقلب في خزانة زوجتي الخاصة (الخاصة جدا جداً) وقعت

يدي على شيئ صلب مندس بين الملابس، فأخرجته، فإذا هو دفتر صغير له

قفل طفولي سخيف، بدا لي كدفاتر الفتيات الصغيرات لتدوين المذكرات

والخواطر السخيفة، ما الذي تخفيه عني زوجتي ؟ ماذا يمكن أن يكون في

أوراقه من أسرار؟ وشعرت ساعتها بإني قبطان سفينة قديمة وقع على

كنز في جزيرة في عرض المحيط.. سارعت بأخذ "مشبك شعر" زوجتي

وأستخدمت سنه لفتح القفل، ضارباً بذلك كل معاني الثقة والأدب

وحفظ الأمانة عرض الحائط، إذ أن الفضول هو غريزتي الأقوى والكبرى،

ومصدر متعتي في الحياة. وفتحت القفل بيسر وسهولة .. يا للهول !

أنا أمسك بـ مذكرات .. "مذكرات زوجتي! وليتني ما فعلت!!


نصل اليراع -الساخر -


__________________

_________________
أريد الصمت كي أحيا، ولكن الذي ألقاه ينطقني... فهد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مذكرات زوجتي 1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فوج الصراط الكشفي  :: الفضاء العام :: قسم الأدب و الثقافة-
انتقل الى: